عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة تصدر تقرير الشهر الأول من التحول الإلكتروني الكامل

عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة تصدر تقرير الشهر الأول من التحول الإلكتروني الكامل ...

قدمت عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد خلال شهر بعد إعلان وزارة التعليم تعليق الدراسة، وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، عددًا من الخدمات والجهود في مجال التعلم الإلكتروني في إطار التحول للتعلم الإلكتروني الكامل، التي من شأنها رفع كفاءة العملية التعليمية للطلاب والطالبات وزيادة تأهيل أعضاء وعضوات هيئة التدريس بالجامعة في مجال التعلم الإلكتروني. وأوضح عميد عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور فهد عبدالله الأحمري أن العمادة تسعى بكل الإمكانيات إلى تجويد العملية التعليمية الإلكترونية ورفع كفاءتها خلال فترة التعليق، مؤكدًا كذلك على اهتمام العمادة بالعمل على تهيئة البيئة الأكاديمية في هذا الاتجاه.  فيما أكد الأحمري أنه تم خلال مرحلة التحول للتعلم الإلكتروني الكامل تقديم 20 دورة تدريبية لأكثر من 4 آلاف عضو وعضوة هيئة تدريس، و10 دورات تدريبية أخرى للطلاب استفاد منها أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، إضافة إلى إنشاء قناة لعمادة التعلم الإلكتروني على "التلغرام"، بلغ عدد المستفيدين منها 4245 من أعضاء هيئة التدريس، و53490 من الطلاب والطالبات. وفي إطار تفعيل التعلم الإلكتروني أوضح الأحمري أن هناك نسبة عالية في تفعيل التعلم الإلكتروني والتفاعل معه وصلت إلى 92 ٪ على مدار أربعة أسابيع، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 15ألف  مقرر إلكتروني بنمط التعلم الإلكتروني الكامل، بمجموع عدد دخول 867995، و1283063 تقييما، إضافة إلى 6283876 نشاطا، و4328504 ملفا، وكذلك 46840 فصلا افتراضيا منعقدا، و42 رسالة ماجستير ودكتوراه تمت مناقشتها عن بُعد من بداية الفصل إضافة إلى 30 رسالة مجدولة للمناقشة خلال الأسبوعين القادمين. كذلك أكد الأحمري أنها تمت متابعة أداء 2847 عضو هيئة تدريس و 50866 طالبا في 29 كلية موزعة في محافظات منطقة عسير من أول يوم في الأزمة حتى اللحظة، لافتًا إلى أنه تم إنشاء 181 تقرير أداء لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، مشيرًا إلى أنه تم في مجال المحتوى الرقمي تطوير 10 مقررات لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى إنشاء 563 محتوى نوعيا وتثقيفيا ما بين (مقروء، مرئي ، مسموع)  لتفعيل التعلم الإلكتروني. كما فعّلت العمادة دور مشرفي ومشرفات وحدات التعلم الإلكتروني على مستوى فروع وكليات الجامعة من خلال الاجتماع بهم بشكل دوري، وتعريفهم بخطة التحول نحو التعلم الإلكتروني، والخطوات العملية التي يجب اتباعها لنجاح الخطة، إضافة إلى متابعة الأداء بشكل أسبوعي من خلال تزويد المشرفين والمشرفات بتقارير الأداء الأسبوعية المرتبطة بكلياتهم، ومناقشة تلك التقارير لمعالجة القصور وتقديم الدعم اللازم للكليات، إضافة إلى التنسيق مع مشرفي الوحدات لتفعيل دور زملائهم الأعضاء من منسوبي الكليات للإسهام في عملية الدعم والتأثير الإيجابي. وأتاحت عمادة التعلم الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي قناة "يوتيوب" خاصة بالتدريب والتمكين من التعلم الإلكتروني حيث بلغ عدد المشاهدات من بداية الأزمة  225,398 مشاهدة، إضافة إلى تفعيل التوعية عن طريق "تويتر" التي استفاد منها 12800 متابع، أيضًا تفعيل التواصل عن طريق البريد لكل طلاب وأساتذة الجامعة بواقع  106125 رسالة منذ بداية الأزمة، وتفعيل رسائل SMSتوعوية تجاوزت 250 ألف رسالة، وإنشاء مدونة متخصصة لكل من الطلاب والأساتذة تشتمل برامج توعوية وتدريبية وإرشادات هامة. أما في مجالات الدعم الفني فقد استقبلت العمادة أكثر من 6000 بلاغ من الأساتذة والطلاب وقد تم تقديم الدعم وحل جميع هذه البلاغات بالإضافة إلى توفير عدة وسائل للدعم والتواصل شملت الدعم عن طريق خدمة "الواتس آب"، والدعم عن طريق الهاتف، إضافة إلى الدعم عن بعد باستخدام تقنية "Anydesk"، والدعم عن طريق توفير 63 سؤالا من الأسئلة الشائعة. يذكر أنه تم في إطار جهود العمادة ومنصة kkux توقيع أول اتفاقية تعاون عن بعد بين جامعة الملك خالد وجامعة جدة في مجال التدريب الإلكتروني، وتنظيم أول ملتقى إلكتروني متكامل بعنوان ملتقى جامعة الملك خالد التربوي (كورونا.. الأزمة واستثمار الفرص)، وكذلك إتاحة محتوى ومهارات منصة KKUx  للجميع للتدريب مجانا وبشهادات معتمدة، والتعاون بين الإدارة العامة لطلاب المنح وعمادة التعلم الإلكتروني في توفير أجهزة "آيباد" لطلاب المنح الذين ليس لديهم أجهزة للاستمرار في العملية التعليمية عن بعد.